معا لنصل الى القمة
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
نرحب بالعضو الجديد المبدع
سُنَّة الحجامة
لتعريف بكتاب الإتقان
لماذا الابتسامة صدقة؟
مامعنى لبيك اللهم لبيك ؟؟
من أشراط الساعة .. انتفاخ الأهلّة
الأصابع فى القرآن
الأصابع فى القرآن
طريقة عمل ناجتس السمك
طريقة عمل كريب حلو دايت
أمس في 5:55 am
أمس في 5:51 am
أمس في 5:50 am
أمس في 5:48 am
أمس في 5:47 am
أمس في 5:45 am
أمس في 5:45 am
أمس في 5:44 am
أمس في 5:32 am
أمس في 5:31 am
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم
جـاسم

شاطر | 
 

 وافعلوا الخير لعلكم تفلحون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جـاسم
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

المشاركات+ : 3380
تاريخ التسجيل : 17/03/2017
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: وافعلوا الخير لعلكم تفلحون   الخميس فبراير 15, 2018 8:56 pm

وافعلوا الخير لعلكم تفلحون

مثال
ألقت السفينة مراسيها على شاطئ جزيرة نائية في الأقيانوس المحيط، ونزل ركابها يجوسون خلال هذه الجزيرة، وينعمون بمناظرها الخلابة، وروائعها الساحرة، وقد علموا أنهم سيدعون إلى العودة وشيكاً، فساروا في جباتها مسرعين، فإذا أرض أريضة، لم تر العين مثلها قط؛ وإذا أشجار باسقة تنوء بما يكلل أغصانها من ثمار ناضجة؛ وأزهار ناضرة. وإذا النسيم عبق معطار بما تبعثه الفواكه والأزهار من الشذا الأرج، والعبير الفواح، وإذا الطير على ذوائب الدوح تصب في الآذان ألذ الأغاريد، وأطيب الألحان، وإذا الأحجار الكريمة، والجواهر الثمينة منثورة في أرجائها، مبعثرة في أنحائها، تطؤها الأقدام كأنها الحصباء.
فافتتن فريق من الركب بالأزهار، وقد راقهم حسنها وروعتها، وأعجبهم عرفها وشذاها؛ وفُتن فريق بالثمار، يجنون منها ما لذ وطاب، ويأكلون ما اشتهت أنفسهم، ولذت أعينهم. ومنهم من كان أبعد نظراً، وآصل رأياً، فأقبل على الجواهر، بوعي منها ما استطاع، وأنهم لكذلك وإذا السفينة تنقر في الناقور مؤذنة بالإقلاع، داعية إلى الإسراع، فلبوا الدعوة سراعاً، وخلفوا وراءهم ما كانوا ينعمون به من فاكهة وزهر، وماء وشجر، ولما اطمأن بهم المجلس في سفينتهم، ورأى المفتونون الثمار والأزهار ما في أيدي رفقائهم من الورق والنضار، سقط في أيديهم، ورأوا أنهم قد ضلوا حين فتنتهم هذه اللذة العابرة فشغلتهم عن المساهمة في هذه الثروة الخالدة.

تفصيل
هذه الجزيرة هي الحياة الدنيا التي نحلّ بها يوم الميلاد، ولا نكاد نبلغ سن التمييز حتى نوقن أنا منها مخرجون.
أما السفينة التي جعت الركاب وأقلّتهم منها فهي الموت.
أما الركْب فهم أهل الدنيا.
والذين فتنتهم الأزهار والثمار هم عباد الشهوات الذين لا يحفلون إلا بلذتهم العاجلة؛ وشهواتهم الغالبة، ويغفلون عن السعادة الأبدية، واللذة الخالدة؛ والنعيم المقيم.
والذين أقبلوا على جمع الذخائر الثمينة، والأعلاق النفيسة، هم العقلاء الذين آثروا ما يبقى على ما يفنى، واستبدلوا باللذة الفانية لذة باقية، ولم تفتنهم الحياة الدنيا بروائع فتنتها، ولم تستعبدهم الشهوات بعاجل مباهجها.
فإذا جاء الموت كان هؤلاء قد تزودوا لسفرهم الطويل

خير زاد، وأعدوا له أفضل عناد. أما أولئك فيعضون

على أيديهم ندماً ويقولون يا ليتنا تزودنا لسفرنا

وهيهات أن يغني عنهم الندم شيئاً.

عظـة
أولئك الذين تزودوا لسفرهم هم الذين فعلوا الخير؛ ففعل الخير وسيلة للفوز والفلاح، وخير الخير طاعة الله تعالى؛ والوقوف عند أمره ونهيه، وعلى ذلك توصيل الخير إلى الناس، وخير ما في ذلك هدايتهم إلى الصراط المستقيم، وإرشادهم إلى ما فيه سعادتهم في الدنيا والآخرة؛ وذلك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واحتمال في سبيل ذلك من الأذى والصبر عليه. وتلك سبيل الأنبياء والمرسلين؛ ومن اقتدى بهداهم، ولا يكون النصح ناجعاً مثمراً إلا إذا كان الناصح يفعل ما يقول، فيعلّم بفعله أكثر مما يُعَلم بقوله. فأما إن كان يخالف إلى ما نهى عنه، ولا يأتي ما يأمر به، فإن قوله يكون عقيماً لا ثمرة له.
لست أنكر أن ضعف الإنسان قد يسوقه في بعض الأحيان إلى الخطيئة ويورطه في الإثم. ولكن ذلك لا ينبغي أن يحول دون الإنابة إلى الله تعالى والرجوع إليه، وغسل الحوبة بالتوبة، والابتهال إلى الله وسؤاله العون والتوفيق لما يحب ويرضى. والتوبة النصوح تجبّ ما قبلها،

والله سبحانه يقول

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾

[الزمر: 53-55].

فإذا دأبت على محاسبة نفسك؛ والإنابة إلى ربك، فإنك تسير قُدُماً في طريق الكمال، وترقى صُعداً في معارج التقوى، وتعلوا كل يوم درجة في سلم الخير، حتى تصير مع المصطفين الأخيار، والصالحين الأبرار.
ومن الخير أن تحرص على أن تنفع من حولك ما استطعت، فخير الناس أنفعهم لهم، أفض عليهم من برك وخيرك، وأدخل السرور على قلوبهم، والغبطة على نفوسهم كن براً بوالديك، وأسعدهما بطاعتك واستقامتك. ارحم إخوتك وأخواتك وتعدهم بعطفك ولطفك، ورعايتك وحنانك.
غيّض من عبرات الأرامل والأيامى، وكفكف دموع اليتامى، وخفض من زفرات المنكوبين والمحزونين، وعزّ الثكالى والمفجوعين بحسن مواساتك، وعذب كلماتك، كن في حاجة إخوانك وأصدقائك يكن الله في حاجتك. وأصلح ذات البين. ولا تسمح للشر أن يسعى إلى القلوب ما وجدت إلى ذلك سبيلا، واحرص على أن تنتزع الضغائن، وتستل السخائم، وتحل الصفاء محل الجفاء، والمودة مكان البغضاء.
أفش السلام، وعُد المرضى وشيع الموتى.
تلك بعض وجوه الخير، فافعلها تكن من الفائزين. والله لا يضيع أجر العاملين.






رمضان كريم علينا عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jamalbahrain.yoo7.com
عبير الورد
عضو متہٰألہٰق
عضو متہٰألہٰق
avatar

المشاركات+ : 749
تاريخ التسجيل : 09/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: وافعلوا الخير لعلكم تفلحون   الإثنين مارس 12, 2018 6:05 pm

بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك
وأسال الله أن يتقبل منا
ومنكم صالح الاعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marafe-aleman.forumegypt.net/
 
وافعلوا الخير لعلكم تفلحون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمال البحرين :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى:  
استضافة احلى منتدى